الدرس الثاني: اختبار محبة الله وغفرانه

 

لقد كان شيئا هينا لكنه أثار غضبك وحميتك، زميل لك أهانك .. وبدأت تصرخ وتسب وتفقد السيطرة على نفسك. أو وجدت نفسك مندفعاً عن طريق فعل أو تصرف غير لائق مثل إشاعة كاذبة أو بغض بلا سبب، مما أبعدك عن الله.

إن كلمة " ذنب " أو" خطية " تعنى السقوط قبل الوصول للهدف، فعندما نفعل ما نريد بدلا مايريده الله، نحن نخطئ. عندما تتسلل إليك بعض العادات والطباع القديمة، لا تشعر باليأس فأنت مازلت مقبولاً عند الله. إن الخطية على اية حال تبعدنا عن الله وعن محبته.

أننا جميعا خطاة حتى كمؤمنين. وهذا يبين لماذا نحتاج إلى غفران الله كل يوم.


1-أساس محبة الله وغفرانه

" لأَنَّ الْمَسِـيحَ مَاتَ مَرَّةً وَاحِدَةً مِنْ أَجْلِ الذُّنُوبِ، الصَّـالِحُ مَاتَ مِنْ أَجْلِ الأَشْـرَارِ، لِكَيْ يُقَرِّبَنَا إِلَى اللهِ. فَمَاتَ بِجِسْـمِهِ الْبَشَـرِيِّ لَكِنَّهُ قَامَ حَيًّا بِالرُّوحِ " (1بطرس3: 18).
عندما مات المسيح لاجلنا جعل العلاقة بيننا وبين الله عز وجل متاحة وميسورة. أن موته مكننا من أن نطلب غفران الله كل يوم.
" أَنْتُمْ كُنْتُمْ مَيِّتِينَ بِسَبَبِ ذُنُوبِكُمْ وَطَبِيعَتِكُمُ الْدُّنْيَوِيَّةِ غَيْرِ الْمَخْتُونَةِ، لَكِنَّ اللهَ أَحْيَاكُمْ مَعَ الْمَسِيحِ. إِنَّهُ سَامَحَنَا عَلَى كُلِّ ذُنُوبِنَا، وَأَلْغَى السَّنَدَ الَّذِي كَانَ مَكْتُوبًا ضِدَّنَا، بِكُلِّ مَطَالِبِهِ الَّتِي كَانَتْ فِي غَيْرِ مَصْلَحَتِنَا، وَأَزَالَهُ تَمَامًا بِأَنْ سَمَّرَهُ عَلَى الصَّلِيبِ. " (كولوسى14,13:2).

فمثلاً يعلق على باب الزنزانة سجل الجرائم التي ارتكبها السجين والتى حكم عليه بسببها. وعندما تنتهى مدة العقوبة أو يدفع الدين يحصل السجين على مستند يدل على هذا، ويستطيع السجين أن يستخدم هذا المستند لعدم الحكم عليه مرة أخرى على هذه الجرائم.
هذا تماما ما يحدث عندما نثق ونتكل على يسوع المسيح لأنه دفع الثمن لكل ذنوبنا ولن نعاقب أو نحاسب عليها ثانية، بل ننال غفران الله ورضوانه.
" لا يُعامِلُنَا حَسَبَ ذُنُوبِنَا، وَلا يُجَازِينَا حَسَبَ آثَامِنَا. كَمَا أَنَّ السَّمَاءَ أَعْلَى مِنَ الأَرْضِ جِدًّا، رَحْمَتُهُ عَلَى الَّذِين يَتَّقُونَهُ عَظِيمَةٌ جِدًّا. كَبُعْدِ الشَّرقِ عَنِ الْغَرْبِ، أَبْعَدَ عَنَّا مَعَاصِيَنَا. " (مزمور103: 10-12).

أ) طبقا لهذه الآية ماذا فعل الله لخطاياك؟

ب) لأجل كم خطية من خطاياك قد مات المسيح؟

ج) عندما مات المسيح لأجلك على الصليب منذ ألفي عام ترى كم كانت خطاياك في المستقبل؟

2-اختبار محبة الله وغفرانه كل يوم

مع إن خطاياك قد غفرت جميعها إلا انك تحتاج أن تعترف يوميا بكل خطأ أم سهو أمام الله حتى تحتفظ بعلاقة صحيحة مع الله عز وجل.
الاعتراف بالخطية يجد قبولا عند الله.
" إِنِ اعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا، فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، يَغْفِرُ لَنَا ذُنُوبَنَا وَيُطَهِّرُنَا مِنْ كُلِّ شَرٍّ " (1يوحنا1: 9).

عندما يبين الله أمامك خطايا موجودة في حياتك

  • اعترف بها حالا لأنك بهذا توافق الله على انك قد أخطأت.
  • اشكر الله لأنه بالفعل قد غفر لك.
  • ثق في الله أن يغير فيك كل صفة أو فعل رديء.



بدلا من الشعور بعقدة الذنب، ارجع إلى الله واترك خطاياك. إن التوبة تجعلك تختبر محبة الله وغفرانه. وتردك إلى علاقة حميمة معه.

الطريق العملي

الآن وقبل كل شيء:

·  اسأل الله أن يكشف لك عن أي خطية في حياتك

·  اكتبها فى ورقة. كن أمينا، إن هذا بينك وبين الله فقط.

·  بعد انتهائك من الكتابة دون فوق هذه الورقة الوعد الموجود فى (1يوحنا 9:1)

·  اشكر الله انه قد وهبك الغفران بموت المسيح على الصليب

·  مزق الورقة والقي بها بعيدا



ب ) كم مرة تحتاج أن تعترف بخطاياك أمام الله؟

ب) متى يجب أن تعترف بخطاياك؟

أختبار النتائج

" ثُمَّ اعْتَرَفْتُ لَكَ بِخَطِيئَتِي وَلَمْ أَكْتُمْ إِثْمِي، بَلْ قُلْتُ: "أَعْتَرِفُ للهِ بَمَعَاصِيَّ." فَغَفَرْتَ لِي ذُنُوبِي " (مزمور 32: 5).
ماذا إذا شعرت انك مازلت مذنب بعد أن اعترفت بخطاياك؟
اعتمد على كلمة الله، الكتاب المقدس انه يقول " كل خطاياك قد غفرت ". لا تعتمد على مشاعرك.

إن لم تقر بخطاياك فهناك سبب وجيه لشعورك بالذنب.
على ضوء مادرسنا بالنسبة للذنب والغفران كيف تكمل هذه المقولة؟
عندما اعترف بكل ذنوبي وآثامي، أنا ..

اقتراحات لتعزيز النمو:

حاول أن تقضى 15 دقيقة كل يوم بمفردك لتعرف الله اكثر من خلال قراءتك للكتاب المقدس والصلاة. هنا بعض الاقتراحات:

1- حاول الحصول على الكتاب المقدس ابدأ بقراءة بشارة مرقس.

2- اقرأ القصة التى رواها سيدنا المسيح عن الابن الضال الذي انفق ميراثه بعيش مسرف ( لوقا 11:15-32).
ماذا توضح لنا القصة عن علاقتنا بالله جل جلاله وعن غفرانه ورفقتنا معه؟

3- اقرأ رسالة (غلاطية5: 16-23) لاحظ إن سماحك لله أن يعمل في حياتك سيفرق كثيراً. وعندما تدرك أن هناك جوانب من حياتك لاترضى الله عالجها بما جاء فى رسالة (يوحنا الأولى9:1) وبعد ذلك تمتع بلطف الخالق الكريم.

خلاصة:

مع استمرار اعترافنا بخطايانا لله عز وجل وثقتنا بغفرانه نستطيع أن نختبر محبته الفياضه وننمو في الإيمان كل يوم.

الدرس القادم (الثالث): القوة لتحيا الحياة المسيحية المؤثرة.
لقد أمدك الله بقوة لتعيش الحياة بحسب ما يرضيه .اكتشف كيف انك تستطيع الاعتماد على مصدر قوة الله، الروح القدوس

الإجابات:
1-
أ ) لقد غفر الله كل خطاياي.
ب ) كلها
ج) كلها
2-
أ ) مرة واحدة
ب ) حالاً عندما أدرك أنها خطية.

الدرس الثالث: القوة لتحيا الحياة المسيحية المؤثرة

. 2 . انك تستطيع اختبار محبة الله وغفرانه وعفوه كل يوم . وحتي مع نوالك الغفران الكلي , فأنت تحتاج ان تتعامل مع خطاياك يوما بيوم حتي تستطيع الاحتفاظ بالعلاقة المستمرة الدائمة مع الله . في رسالة يوحنا الرسول الاولي 1 : 9 يقول " ان اعترفنا بخطايانا فهو امين وعادل حتي يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل اثم"

. ان الاعتراف بالخطايا معناه الموافقة مع الله علي ان الخطية هي عصيان الله . وعندما يذكرك الله بخطية قد ارتكبتها , اعترف بها فورا . ان هذا الاعتراف يتضمن ثلاث حقائق :

. ضع الاعتراف في صيغة عملية, الان وقبل ان تذهب للنوم : 1 – اطلب من الله ان يكشف لك عن اي خطية في حياتك . 2 – اكتب هذه الخطايا في ورقة . كن امينا , فأن هذا الامر بينك وبين الله . 3 – بعد ان تكمل كتابة هذه اللستة , اكتب فوقها الوعد الالهي المدون في رسالة يوحنا الرسول الأولي 1 : 9 " ان اعترفنا بخطايانا فهو امين وعادل حتي يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل اثم" 4 – اشكر الله من أجل الغفران الذي يهبه لك من خلال ماعمله المسيح علي الصليب من اجلك. 5 – قم بتمزيق الورقة المكتوب فيها هذه الخطايا والقها بعيدا , فان هذه الخطايا قد غفرت تماما

. الاعتراف … واختبار النتيجة " اعترف لك بخطيتي ولا اكتم اثمي. قلت اعترف للرب بذنبي وانت رفعت اثام خطيتي" مزامير 32 : 5

. 3 . لقد وهبك المسيح الحياة الابدية " وهذه هي الشهادة ان الله اعطانا حيوة ابدية وهذه الحيوة هي في ابنه. من له الابن فله الحيوة ومن ليس له ابن الله فليست له الحيوة . كتبت هذا اليكم انتم المؤمنين باسم ابن الله لكي تعلموا ان لكم حيوة ابدية ولكي تؤمنوا باسم ابن الله" رسالة يوحنا الرسول الاولي 5 : 11 - 13

*من فضلك اكتب سؤالك

Summary: Understanding God's great love and forgiveness, allows Christians to enjoy a growing fellowship with Him.

Key Question: How can a Christian experience the power God has made available to live the Christian life? Lesson 3 explains how you can draw upon God's power source, the Holy Spirit, to live a meaningful Christian life.

Summary

By continually confessing your sins to God and trusting in His forgiveness, you can experience His love and grow closer to Him daily.

Next: Lesson 3: Power for living a dynamic Christian life