Changed People

The Rock

    لقد بنيت كل حياتي علي المقولة التي وضعتها علي قميصي والتي تقول " لعبة كرة السلة هي الحياة وكل ماعدا ذلك مجرد تفاصيل" اخيرا قد وصلت الي قمة النجاح في حياتي كمحترف للعبة كرة السلة. كل التضحيات التي قدمتها والعمل المضني والمثابرة قد جاءت بالنتيجة المرغوبة. انني ساشترك في دورة الالعاب الاولمبية في عام  1996. فريقنا يمثل كندا منافسا لأعظم الفرق العالمية في السلة ,و الكل يرغب في احراز الميدالية الذهبية .
لقد ظننت ان لعبة السلة سوف تمنحني كل الامان والضمان. لقد كنت اعبد كرة السلة . وانت عندما تعبد شيئا ما , فهذا يعني " انك تنسب اليه قيمة وفضل عظيمين" . لقد تعلقت كثيرا بهذه اللعبة والتسقت بها بشدة. انها الشيء الذي كنت اعتمد عليه كلية , واثقا انها لا يمكن ان تخزلني , انها دائما موجودة لمعونتي ولأجلي. لقد وثقت بكرة السلة لدرجة انها اصبحت الهي.
قبل بداية دورة الالعاب الاولمبية باسبوعين , اصبت في ركبتي اصابة شديدة . وكان علي ان اجلس علي جانب الخط اشاهد فريقي وهو يكافح في المباريات الاولمبية ليبقي في المنافسة.  كنت امتليء بشعور خيبة الأمل وقلة الحيلة. واصبح حلمي كابوسا.
بعد هذه المباريات , ظهرت في جوانب حياتي امورا كثيرة . فقدت مدربي . اظهرت غضبي علي العالم كله . تغيرت من شخص مليء بالحماس ومشجعا للناس الي شخص بارد المشاعر , وهذا ما كنت اكرهه في نفسي. في عام 1997, قررت العودة الي الفريق الدولي يحتويني الأمل ان استعيد نفسي من ذكريات الدورة الاولمبية المؤلمة. وكان يجب علي الفريق الكندي ان يجتاز التصفيات حتي يتأهل الي بطولة العالم لكرة السلة وكان هذا صيفا مليئا بالاحباط , فقد فقدنا التأهل للذهاب الي بطولة العالم.
 الشيء الوحيد المسر الذي حدث في خلال هذا الصيف المؤلم , ان احد اعضاء الفريق خبرتني عن اختبارها الرياضة الفعالة  Athletes in Actionمع.
وقررت الذهاب مع هذه المجموعة الي الولايات المتحدة في رحلة الخريف. وعن طريق هذه المجموعة تعلمت ماذا يعني ان تكون لي علاقة شخصية مع المسيح يسوع . لقد ادركت انني اعبد المخلوق دون الخالق .  لقد بنيت حياتي علي شيء يمكن ان يسقط ويتهاوي بل ويتلاشي بسهولة . انني اريد شيئا راسخا ثابتا اعتمد عليه.
لقد قال المسيح " فكل من يسمع اقوالي هذه ويعمل بها اشبهه برجل عاقل بني بيته علي الصخر فلم يسقط , والرجل الجاهل بني بيته علي الرمل فسقط سقوطا عظيما" لاعبوا كرة السلة ,احيانا يسمون الكرة" الصخرة" . لكن هذه ليست الصخرة التي يمكن ان تثبت راسخة. لقد تعلمت ان الله احيانا يظهر لنا اننا لا نضع الاولويات بطريقة صحيحة , وهو بهذا يلفت انظارنا الي الصواب . لقد سأل المسيح مرة قائلا   "لأنه ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله , وخسر نفسه؟" بالتأكيد انه جيدا ان يلعب الفريق في الدورة الاولمبية , لكن هناك اشياء اخري في الحياة اكثر اهمية من ذلك.
لقد بنيت حياتي علي" الصخرة " , لكنها صخرة مثل الرمال المتحركة التي يمكن ان تغرق في لحظات. الان انا لا ابني حياتي علي كرة السلة . يسوع المسيح هو الصخرة الحقيقية . انه الاساس الراسخ الذي لا يمكن ان يتزعزع او يهتز , انه صخر الدهور الثابت الي الابد . يسوع المسيح هو حياتي.
انظر الي حياتك الان , كيف تصفها?
هل انت قنوع , راضي ؟ هل انت مندفع ؟ هل حياتك مثيرة؟ هل تشعر بالاجهاد والضغط؟ هل حياتك تتقدم ؟ ام انك في تأخر?
ان كثير منا تتسم حياتهم بما سبق . اننا نحلم بان نحقق شيئا ما يوما من الايام , هناك ايضا شيئا نتمني ان ننساه
في الكتاب المقدس , مكتوب ان المسيح قد جاء ليجعل كل شيء جديدا.تري كيف ستكون حياتك اذا استطعت ان تبدأها من جديد بصفحة بيضاء?
حياة مع الأمل
ان كنت تبغي السلام , فهناك طريق متوازن للحياة . لا يستطيع احد ان يكون كاملا ,اويعيش حياة متقنة صحيحة لكن كل منا لديه الفرصة لاختبار النعمة المتفاضلة     الكاملة وذلك من خلال العلاقة الشخصية بالله التي تتم من خلال يسوع المسيح.
انك تستطيع الان ان تقبل يسوع المسيح وذلك بالأيمان وبالصلاة .  ان الصلاة هي ببساطة الحديث مع الله . ان الله يعرف قلبك ولا يهمه كثرا لغتك او استعمالك كلمات.
 معينة في صلاتك , انه ينظر الي اعماق قلبك واشواقك . هذه صلاة نقترحها عليك لتصليها :
 ايها السيد الرب يسوع المسيح , اني اريد ان اعرفك معرفة شخصية . شكرا لك من اجل موتك علي الصليب من اجل ان تغفر خطاياي. انا افتح باب قلبي واقبلك مخلصا وسيدا لي .ارجوك ان تتربع علي عرش حياتي. شكرا من اجل مغفرتك ذنوبي واثامي وشكرا انك وهبتني الحياة الابدية . اجعلني ذلك الانسان الذي تريدني ان اكونه, امين
هل تعبر هذه الصلاة عن رغبة قلبك ؟ تستطيع ان ترفع هذه الصلاة الان , وسيدخل المسيح ليمتلك قلبك وحياتك كما وعد.
هل هذه هي الحياة التي تريد ان تحياها?

 ان دعوت المسيح ان يمتلك حياتك , فينبغي ان تشكر الله دائما علي انه لن يتركك ابدا وانه وهبك الحياة الأبدية.

وكلما تتعلم اكثر عن علاقتك مع الله وكم هو يحبك كلما اختبرت الحياة الكاملة فيه.

                                         

عندي سؤال احب ان اسأله اولا