Changed People

مصمم علي الفوز

 

انها ذاكرة مؤلمة بالنسبة لي . مسابقة ال500 متر تزحلق التي احتدت المنافسة عليها في دورة الالعاب الاولمبية الشتوية في عام 1994 في ليلهامر , النرويج. وفي بداية السباق , فوجئت بحرف حاد جعلني اصطدم بالجليد واسقط داخل الحاجز.
وهذا كان يعني بوضوح انخفاض مستوي ادائي كمحترفة لهذه اللعبة, ومما زاد من  ألمي أن هناك ملايين كانوا يشاهدون المنافسة علي شاشات التليفزيون. لقد قضيت شهورا قبل ان استرد شجاعتي مرة اخري وازاول لعبتي المفضلة التزحلق علي الجليد.وفي اثناء هذا الوقت , اخذت اسأل نفسي لماذا حدث لي ذلك.
تغير في حياتي:
قبل بداية الأولمبياد كل شيء كان يسير حسنا. ولكني لاحظت ان عدد من قمة الرياضيين بما فيهم أنا لا يشعرون بالسعادة. ولهذا بدأت ابحث عن الأجابة. وتقابلت مع احد الاشخاص الذي تحدث معي عن المسيح يسوع الذي يمكنه ان يعطيني الجواب لكل اسئلتي. ولم يمض وقت طويل حتي قبلت المسيح ملكا علي قلبي.
ان تسليم حياتي للرب كان قرارا صعبا , لأنه يعني ان اسلمه قيادة حياتي بالكامل. انني بطبعي شخصية عنيدة وكنت اعتقد انني استطيع الحصول علي الكثير عنما ابذل اقصي مايمكنني من مجهود.لكني وجدت انني كلما اعتمدت علي مجهودي الذاتي اكثر كلما تضائلت سعادتي . وتعلمت ان حياتي افضل عندما اعطي كل شيء لله.انني الان ادرك ان الله يحبني كما أنا وليس علي اساس اعمالي
تركيز جديد
الان انا اتمتع بسلام عميق يغمر حياتي , ان المسيح له مكانه الخاص في كل ما أفعل , سواء داخل الملعب او خارجه . ان اهتمامي الان قد تغير لاني اعلم  انه لا يجب ان اهتم كثيرا بالنتائج.انا اتدرب تدريبا شاقا وعندما ابدأ مباراة التزحلق ابذل كل ما في وسعي واثقة في مساعدة الله لي واترك له كل ماسيحدث.
هذا هو شعوري وانا متوجهة الي ناجانو في اليابان لدورة الالعاب الاولمبية الشتوية عام   1998 . ومهما  كان ادائي جيدا فأنا واثقة ان يسوع المسيح سيكون معي . وفي هذه الدورة اديت بشكل رائع وحزت علي الميدالية الذهبية في سباق 500 متر تزحلق . انه كان عظيما حقا ان افوز مرة اخري بالميدالية الذهبية في دورة الالعاب الاولمبية التي اقيمت في مدينة سالت لاك بالولايات المتحدة الامريكية , انا اعلم ان علاقتي بشخص يسوع المسيح تعطيني المعني الحقيقي للحياة. انه يحبني ويملأني بالفرح ويهبني السلام . مع المسيح حياتي كاملةولها معني وقيمة.

انظر الي حياتك الان , كيف تصفها؟

هل انت قنوع , راضي ؟ هل انت مندفع ؟ هل حياتك مثيرة؟ هل تشعر بالاجهاد والضغط؟ هل حياتك تتقدم ؟ ام انك في تأخر؟

ان كثير منا تتسم حياتهم بما سبق . اننا نحلم بان نحقق شيئا ما يوما من الايام , هناك ايضا شيئا نتمني ان ننساه.

في الكتاب المقدس , مكتوب ان المسيح قد جاء ليجعل كل شيء جديدا.تري كيف ستكون حياتك اذا استطعت ان تبدأها من جديد بصفحة بيضاء؟
حياة مع الأمل
ان كنت تبغي السلام , فهناك طريق متوازن للحياة . لا يستطيع احد ان يكون كاملا ,اويعيش حياة متقنة صحيحة لكن كل منا لديه الفرصة لاختبار النعمة المتفاضلة الكاملة وذلك من خلال العلاقة الشخصية بالله التي تتم عن طريق ابنه يسوع المسيح.
انك تستطيع الان ان تقبل يسوع المسيح وذلك بالأيمان  وبالصلاة . ان الصلاة هي ببساطة الحديث مع الله . ان الله يعرف قلبك ولا يهمه كثيرا لغتك او استعمالك كلمات معينة في صلاتك , انه ينظر الي اعماق قلبك واشواقك.
هذه صلاة نقترحها عليك لتصليها :

ايها السيد الرب يسوع المسيح , اني اريد ان اعرفك معرفة شخصية . شكرا لك من اجل موتك علي الصليب من اجل ان تغفر خطاياي. انا افتح باب قلبي واقبلك مخلصا وسيدا لي .ارجوك ان تتربع علي عرش حياتي. شكرا من اجل مغفرتك ذنوبي واثامي وشكرا انك وهبتني الحياة الابدية . اجعلني ذلك الانسان الذي تريدني ان اكونه, امين

 هل تعبر هذه الصلاة عن رغبة قلبك ؟ تستطيع ان ترفع هذه الصلاة الان , وسيدخل المسيح ليمتلك قلبك وحياتك كما وعد.
هل هذه هي الحياة التي تريد ان تحياها؟

ان دعوت المسيح ان يمتلك حياتك , فينبغي ان تشكر الله دائما علي انه لن يتركك ابدا وانه وهبك الحياة الأبدية.

وكلما تتعلم اكثر عن علاقتك مع الله وكم هو يحبك كلما اختبرت الحياة الكاملة فيه.

                                         

عندي سؤال احب ان اسأله اولا